الرئيسية / حول العالم / 84% من المستخدمين في الإمارات يحاولون حذف معلوماتهم الخاصة من مواقع الويب أو وسائل التواصل الاجتماعي

84% من المستخدمين في الإمارات يحاولون حذف معلوماتهم الخاصة من مواقع الويب أو وسائل التواصل الاجتماعي

توصلت دراسة بحثية حديثة أجرتها كاسبرسكي إلى أن المستخدمين في جميع أنحاء العالم يرغبون في اتخاذ مزيد من الإجراءات لحماية خصوصيتهم والحفاظ عليها والتحكم فيها. وكشف تقرير الدراسة المعنون بـ “حماية الخصوصية الرقمية: رفع مستوى الحماية الشخصية“، عن ارتفاع وعي المستخدمين بالأماكن التي توجد فيها بياناتهم الشخصية على الإنترنت. وقال 84% من المستطلعة آراؤهم في الدراسة من دولة الإمارات إنهم حاولوا إزالة المعلومات الخاصة من مواقع الويب أو قنوات التواصل الاجتماعي. لكن الثلث (33%) لم يكن لديهم فكرة عن كيفية فعل ذلك.

وتكشف النتائج الواردة في التقرير عن مدى أهمية حماية خصوصية البيانات الشخصية وأنشطة المستخدمين على الإنترنت للتأكد من استمرار الاستفادة بأمان من التقنيات الحديثة، كما يبحث التقرير، الذي يتضمّن نتائج مسح جديد للمستخدمين أجري في 23 دولة، آراءهم الحالية تجاه الخصوصية عبر الإنترنت والخطوات التي يتخذونها لمنع وقوع المعلومات الخاصة في الأيدي الخطأ.

وأبدا المستخدمون قلقهم كذلك تجاه المعلومات الشخصية الخاصة بأحبائهم؛ إذ كشف التقرير عن أن 31% من المستخدمين في دولة الإمارات يدّعون أن بيانات شخصية أو معلومات متعلقة بأفراد أسرهم أصبحت متاحة للجمهور دون موافقتهم.

ويدفع هذا الاهتمام بالخصوصية المستخدمين إلى اتخاذ قرارات واعية بشأن كيفية حفظ بياناتهم الشخصية وأماكن تخزينها، من أجل منع عرضها أو استخدامها من قبل من لا يملكون الإذن بذلك. ووجدت الدراسة أن نسبة كبيرة من الأشخاص في دولة الإمارات تتخذ تدابير إضافية عند تصفح الإنترنت لإخفاء معلوماتهم عن المجرمين الإلكترونيين (بنسبة 43%)، وعن مواقع الويب التي يزورونها (40%)، وعن أقرانهم من مستخدمي الأجهزة نفسها (44%). ولا يزال بعض المستخدمين، علاوة على ذلك، قلقين بشأن تخزين معلوماتهم الشخصية على أجهزتهم؛ إذ أشار 27% من المستطلعة آراؤهم في الدولة إلى أنهم يشعرون بالقلق إزاء البيانات الشخصية التي تجمعها التطبيقات المستخدمة على أجهزتهم المحمولة.

وقد يشعر هؤلاء الأشخاص بأنهم يفقدون السيطرة على مكان تخزين بياناتهم ويدركون المخاطر المرتبطة بمشاركة المعلومات الشخصية. لذلك، فهم لا يريدون أن تستخدمها أطراف أخرى من دون علمهم.

شاهد أيضاً

صفقة القرن: هل تتراجع إسرائيل عن ضم أجزاء من الضفة الغربية أمام دعوات الفلسطينيين إلى “انتفاضة” جديدة

أدانت صحف عربية ورقية وإلكترونية التحركات الإسرائيلية الأخيرة لضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن …

يسعدنا تعليقك في كوكب الاخبار